الاتصال بادارة الشبكة الصفحة الرئيسية للنادي

 


تذكرني
 


المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
  1  
قديم 12-13-2010, 02:20 AM
سوران الكوردي
برلماني مميز

الصورة الرمزية لـ سوران الكوردي
 تاريخ التسجيل: May 2010   المشاركات:  790 
سوران الكوردي is on a distinguished road    سوران الكوردي is offline      الى الاعلى
افتراضي فتوى السيد السيستاني حول التطبير والزنجيل واللطم





فتوى السيد السيستاني حول التطبير والزنجيل واللطم








...
ღالسلام عليكم ورحمته الله وبركاتهღ
السؤال : ما حکم اللطم علی الامام الحسین علیه السلام ؟


§ الجواب : قال رسول الله (ص): (الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة).
اكد النبي (ص) بأن ولده وريحانته الحسين (ع) مصباح ينير طريق الهداية ويخرج الناس من ظلمات الضلال والانحراف على مرّ الدهور ، وفي هذا الكلام دلالة واضحة على حثّ المؤمنين وترغيبهم في إقامة الشعائر الحسينية والاهتمام بمراسم عزاء الحسين (ع) بجميع انحائها وصورها من اقامة المآتم ومجالس البكاء والنياحة والاشتراك في المواكب الحسينية واللطم والزنجيل فإن هذه المراسم مدارس تربوية وتعليميّة للأجيال يهتدي فيها المؤمنين ويتعلمون المعارف الالهية ويتلقون فيها دروس التضحية والتفاني في سبيل الله ويظهرون الحب والمودة لرسول الله (ص) وأهل بيته الذين أمر الله تعالى بمودتهم حيث قال تعالى ( قل لااسألكم عليه اجراً الاالمودة في القربى) وليست المودة مجرد الحب القلبي بل هي اظهار الحب والولاء بأن يفرح لفرحهم ويحزن لحزنهم ويجزع لمصابهم وإليك نماذج من الروايات الواردة في اظهار الحزن لمصيبة الحسين (ع) .


قد ورد أن الانبياء كانوا يبكون لمصيبة الحسين (عليه السلام) ويجزعون وينوحون عليه وكذلك الملائكة والجن والانس فراجع مقدمة كتاب نفس المهموم للشيخ عباس القمي
إمام بكته الانس والجن والسما وطير الفلا والوحش والبر والبحر




وقد روى العامة والخاصة أن النبي (ص) بكى مراراً وأظهر الجزع والفزع لمصيبة ولده الحسين (ع) وقد أودع تربة كربلاء عند ام سلمة وقال لها : متى رأيت أن هذه التربة صارت بلون الدم فاعلمي أن الحسين قد قتل ولما رأت أم سلمة ذلك صرخت وبكت وناحت على الحسين (ع) قبل أن يأتي الى المدينة نبأ شهادته .


وروى ابن حجر في الصواعق المحرقة ( الفصل الثالث الباب 11 ) أن علياً مرّ بارض الطف فقال هيهنا مناخ ركابهم وهيهنا محل رحالهم وهيهنا مسفك دمائهم يقتل هنا رجال من آل محمد تبكي لهم السماوات والارض.


وروى في البحار وكامل الزيارة عن ابي عبد الله (ع) : بكى علي بن الحسين على ابيه حسين بن علي صلوات الله عليهما عشرين سنة اواربعين سنة وما وضع بين يديه طعاماً إلابكى على الحسين حتى قال له مولى له : جعلت فداك يا ابن رسول الله إني اخاف عليك أن تكون من الهالكين قال انما اشكوحزني وبثّي الى الله اعلم من الله ما لا تعلمون اني لم اذكر مصرع بني فاطمة الا وخنقتني العبرة لذلك .
( البحار ج79 ص87) .


وفي كامل الزيارة عن الامام علي بن الحسين يصف حالته حينما مرّوا به على مصرع الشهداء قال : فيعظم ذلك في صدري - واشتدّ لما ارى منهم قلقي فكادت نفسي تخرج وتبينت ذلك عمتي زينب الكبرى بنت علي (ع) فقالت: مالي اراك تجود بنفسك يا بقية جدي وأبي واخوتي ( الخ .. ) (البحار ج28 ص57 ).


وفي زيارة الناحية المقدسة التي رواها الشيخ المفيد في كتاب المزار ( ولابكينّك بدل الدموع دماً حسرة عليك وتاسفاً على ما دهاك حتى اموت بلوعة المصاب وغصة الاكتئاب ).
وفيها أيضاً : ( تلطم عليك الحور العين وتبكيك السماء وسكانها )وفيها أيضاً : ( فلما رأينّ النساء جوادك مخزياً والسرج عليه ملوياً خرجنّ من الخدور ناشرات الشعور على الخدود لاطمات وبالعويل داعيات ).


روى السيد ابن طاووس في الملهوف ص 51 ( فلطمت زينب عليها السلام على وجهها وصاحت ، فقال الحسين (ع): مهلاً لا تشمتي القوم بنا ).
وروى في البحار (ع) ج44 وكذا روى الصدوق في الامالي عن الامام الرضا (ع) قال: (ان يوم الحسين اقرح جفوننا واسبل دموعنا ) .


وروي أن السيدة زينب قد ضربت جبينها بمقدّم المحمل حتى سال الدم من تحت قناعها . ( البحار ج45 ص115 ).


كما روي أن السبايا حينما وصلت الى الكوفة وخطب الامام السجاد (ع) وفاطمة بنت الحسين وام كلثوم بنت علي (ع) بكى الناس اما النساء فقد خمشنّ وجوههنّ ولطمنّ خدودهنّ. (اللهوف ص8 ) .
وحين رجوع السبايا الى المدينة (ما بقيت مخدّرة إلا برزنّ من خدورهنّ مخمّشة وجوههنّ لاطمات خدودهنّ ). (اللهوف ص114).


وروى الشيخ الطوسي في التهذيب عن ابي عبد الله (ع) في كلام له ولقد شققنّ الجيوب ولطمنّ الخدود الفاطميات على الحسين بن علي وعلى مثله تلطم الخدود وتشق الجيوب ).
وفي الجواهر 44 ص 371 ان ما يحكى من فعل الفاطميات ربما قيل انه متواتر .


وذكر السيد في اللهوف ص 112 انه لمارجع السبايا الى كربلا في طريقهم الى المدينة ( وجدوا جابر بن عبد الله الانصاري وجماعة من بني هاشم ورجالاً من آل الرسول قد وردوا لزيارة قبر الحسين (ع) فتوافوا في وقت واحد وتلاقوا بالبكاء والحزن واللطم واقاموا المآتم المقرحة للاكباد واجتمع اليهم نساء ذلك السواد واقاموا على ذلك أياماً).


كان الائمة من أهل البيت عليهم السلام يهتمون باقامة مجالس العزاء لمصيبة الحسين (ع) خصوصاً في شهر محرم وكان يدخل عليهم الشعراء فيطلبون منهم قراءة الاشعار والابيات التي انشدوها في مرثية الحسين (ع) والروايات الدالة على ذلك كثيرة منها ما روى عن دعبل بن علي الخزاعي قال: دخلت على سيدي ومولاي علي بن موسى الرضا (ع) في مثل هذه الايام فرأيته جالساً جلسة الحزين الكئيب واصحابه من حوله فلما رآني مقبلا قال لي : مرحبا بك يا دعبل ثم قال لي : يا دعبل احبّ ان تنشدني شعراً فإنّ هذه ايام حزن كانت علينا اهل البيت وايام سرور كانت على اعدائنا خصوصاً بني امية ( الى ان قال ) ثم انه نهض وضرب ستاراً بيننا وبين حرمه واجلس اهل بيته من وراء الستار ليبكوا على مصاب جدهم الحسين (ع) ثم التفت اليّ قال: يا دعبل ارث الحسين فانت ناصرنا ومادحنا مادمت حياً قال دعبل: فاستعبرت وسالت عبرتي وانشات اقول :
افاطم لوخلت الحسين مجدلاً وقد مات عطشاناً بشط فرات
اذاً للطمت الخدّ فاطم عنده واجريت دمع العين في الوجنات
الى آخر الابيات ( البحار ج45 ص257 ).


روى البرقي انه لما قتل الحسين بن علي (ع) لبس نساء بني هاشم السواد وكنّ لايشتكينّ من حرّ ولا برد وكان علي بن الحسين (ع) يعمل لهنّ الطعام للماتم .
(المحاسن ص420 ).


وروي عن الصادق (ع) قال : ما اكتحلت هاشمية ولا اختضبت ولا رؤي في دار هاشمي دخان خمس حجج حتى قتل عبيد الله بن زياد لعنه الله تعالى .
( البحار ج45 ص387).


روى ابن الاثيرفي الكامل 4/88 قال: ( وكان مع الحسين (ع) امرأته الرباب بنت امرء القيس وهي ام ابنته سكينة وحملت الى الشام فيمن حمل من أهله ثم عادت الى المدينة فخطبها الاشراف من قريش فقالت : ما كنت لاتّخذ حمواً بعد رسول الله (ص) وبقيت بعده سنة لم يظلّها سقف بيت حتى بليت وماتت كمداً و قيل انها اقامت على قبره سنة وعادت الى المدينة فماتت اسفاً عليه .
أقول : لقد كان الامام السجاد عليه السلام يراها على هذه الحالة وهي تلقي بنفسها الى التهلكة حزناً على الحسين (ع) فلم يمنعها ولم ينهها بل أقرها على ذلك .


حكي ان يزيد عليه لعائن الله أمر أن يصلب الرأس على باب داره وأمر بأهل بيت الحسين (ع) أن يدخلوا داره فلما دخلت النسوة دار يزيد لم يبق من آل معاوية ولا آل ابي سفيان أحد الا استقبلهنّ بالبكاء والصراخ والنياحة على الحسين (ع) والقينّ ما عليهنّ من الثياب والحليّ واقمنّ المآتم عليه ثلاثة أيام ، وقيل انه اخليت لهنّ الحجر والبيوت في دمشق ولم تبق هاشمية ولاقرشية الاّ ولبست السواد على الحسين (ع) وندبوه على ما نقل سبعة ايام. فاذا كانت الاعداء تبكي للحسين (ع) وتظهر الجزع والفزع لمصابه وتلبس السواد حزناً عليه فكيف بالمؤمن الشيعي الموالي لأهل البيت (ع)؟ فلومات جزعاً على الحسين (ع) لم يكن ملوماً بل يستفاد من هذه الروايات وغيرها أنّ كلما يصدر من الموالين لاهل البيت (ع) من أنواع الشعائر الحسينية كاقامة المآتم والبكاء والجزع واللطم وغيره ولبس السواد والنياحة على الحسين (ع) والائمة الطاهرين يكون مثاباً ومأجوراً عليه بل لا يبعد وجوب بعض الامور على المسلمين بنحوالوجوب الكفائي.
الفتوى منقوله من موقع سماحه السيد أطال الله عمره
فلا تقصروا يا احباب اهل البيت في خدمه الامام الحسين فدمائكم لسيت اغلى عند الله من دماء الامام
رد مع اقتباس
  2  
قديم 12-13-2010, 03:10 AM
الموسوية
برلماني مميز

الصورة الرمزية لـ الموسوية
 تاريخ التسجيل: Sep 2007    الإقامة: فوق النخل  المشاركات:  4,389 
الموسوية is on a distinguished road    الموسوية is offline      الى الاعلى
افتراضي رد: فتوى السيد السيستاني حول التطبير والزنجيل واللطم

من منا لم يقرأ وصايا الامام الحسين الاخيرة لاخته زينب و التي يوصيها فيها ان يا أختاه أقسمت عليك فأبري قسمي ..لا تشقي عليّ جيبا .. ولا تخمشي عليّ وجها ..ولا تدعي عليّ بالويل والثبور إذا هلكت..


فهل يعتقد المطبرين ان عقيلة الهاشميين العالمةُ غير المعلَمة..خالفت وصايا اخيها و امام زمانها ؟؟؟؟

يا اخي الن تكتمل الشعائر الا بهذه الطرق التي لم ينزل الله بها من سلان و ليست من عادات العرب اصلا بل هي عادات مكتسبة من بلاد الهند و السند
خاصة اننا في زمن صارت هذه العادات شينا على الاسلام
فأيهما اهم ان نفعله ..الواجب ام المكروه - و لا اريد ان اجرح البعض و اقول : الحرام -
فاذية النفس عند كاااافة العلماء و المراجع - و اولي الالباب - تعد من المحرمات
رد مع اقتباس
  3  
قديم 12-18-2010, 09:08 PM
سوران الكوردي
برلماني مميز

الصورة الرمزية لـ سوران الكوردي
 تاريخ التسجيل: May 2010   المشاركات:  790 
سوران الكوردي is on a distinguished road    سوران الكوردي is offline      الى الاعلى
افتراضي رد: فتوى السيد السيستاني حول التطبير والزنجيل واللطم

اقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة الموسوية
يا اخي الن تكتمل الشعائر الا بهذه الطرق التي لم ينزل الله بها من سلان و ليست من عادات العرب اصلا بل هي عادات مكتسبة من بلاد الهند و السند
خاصة اننا في زمن صارت هذه العادات شينا على الاسلام
فأيهما اهم ان نفعله ..الواجب ام المكروه - و لا اريد ان اجرح البعض و اقول : الحرام -
فاذية النفس عند كاااافة العلماء و المراجع - و اولي الالباب - تعد من المحرمات
انني اعتقد ان الفلسفة من التطبير والذي قد يكون غير مستساغ للاعداء ابدا هي حسب علمي المتواضع تكمن في اهم نقطتين هما :
اولا : مثلما اعطى الحسين ع الدم نحن على استعداد ان نعطيه وها نحن نعطيه .
ثانيا : تخيف الاعداء ان هؤلاء الناس على استعداد كامل للتضحية وهم لا يخافون ابدا من التضحية وها هم يقدمون الدماء بسهولة تامة والذي يعطي الدم لا يتوانا من ان يعطي روحه في سبيل الله تعالى .
ولكن تبقى اعداء الرسول ص وآله لا يحبون ابدا ان يذكر آل البيت وعلى وجه الخصوص الحسين ع لان ذكره يجر معه ذكر ظلم آل امية واجرام آل امية وبما ان آل امية والذات المقدسة خطان متوازيان فلا يجب المساس بهما وكيف لايجب المساس بآل امية ومازالت ذكرى الحسين ع باقية !.
والحسين ع اسمه يصعق الظلمة ابدا , ففي زمن صدام احد الاخوة سأل احد اعضاء الشعبة في حزب البعث المقبور لماذا تحاربون ذكرى الحسين ع ؟.
فاجاب : ان اسم الحسين بحد ذاته ثورة !.
فترى اعداء الحق تارة يقولون ان ذكر الحسين بدعة ومرة الشعائر بدعة وهكذا كل شيء بدعة والمهم ان لايذكر آل البيت ابدا ويذكر آل امية فقط فهم الخلفاء وهم الغيورين على الدين وآل البيت ع اعداء الدين وان الحسين قتل بسيف جده لان جده قال : من خرج على امام عصره يجب ان يقتل ويزيد كان امام العصر في ذلك الوقت !.
لا ادري اي عقول هذه التي تؤمن بهذا القول ؟!, انهم يقولون ان الرسول ص وآله يقول : (الحسن والحسين سيدا شباب اهل الجنة ) فكيف سيد شباب اهل الجنة وكيف قتل الحسين بسيف جده ! ,وكيف الحسين ريحانة الرسول ص وهو الذي قتله بحديثه هذا!.
ان امام العصر هو من عمل بالقرآن والسنة وهل يزيد كان يعمل بهما ؟!.
يبدو ان البعض لا يريد ان يتحرر من التقليد الاعمى للموروث الاموي الذي كل قطرة من دم الحسين تشكل لهم ثورة وليس اسمه فقط !.
يجب على الضمائر الحية ان تفتخر بالحسين ع لانه رصيد للانسانية , وان تخلد ذكرى الحسين ع دون المساس بالشعائر الحسينية التي اختص بها الحسين فقط لان يوم كربلاء لم يحدث ولا يحدث في التاريخ ابدا لذلك اختلفت شعائر الحسين ع عن جميع الشعائر ,ولو تأملنا مصيبة الحسين ع لبكينا دما وليس دمعا .
وللاسف نحن دائما في موضع دفاع وليس هجوم والكثير من الافعال التي تحصل عند اخواننا في الدين لا معنى لها ابدا وليس لها سبب يذكر مثل (الدروشة) وغير المسلمين في اسبانيا على سبيل المثال لا الحصر ما معنى (مصارعة الثيران )! هذا عمل بمنتهى الجاهلية ,ولكن لانه يصدر من غير اتباع آل البيت فهو اصح الصحيح واذا هناك اي عمل يرتبط بآل البيت فهو بدعة وشرك !.
رد مع اقتباس
  4  
قديم 12-18-2010, 09:10 PM
سوران الكوردي
برلماني مميز

الصورة الرمزية لـ سوران الكوردي
 تاريخ التسجيل: May 2010   المشاركات:  790 
سوران الكوردي is on a distinguished road    سوران الكوردي is offline      الى الاعلى
افتراضي رد: فتوى السيد السيستاني حول التطبير والزنجيل واللطم

نحن لنضج عقولنا لم نشنع على احد ولم نذكر احد بالبدعة واغيرها ونترك للناس حرية التعبير عن مشاعرهم وما يعتقدون به وهذا اعتبره قمة النضوج الفكري ان تترك الاخرين وشأنهم في ان يعبروا عما يريدون لانهم لابد ان تكون لهم وجهة نظر يتفاعلون معها ويؤمنون بها .
رد مع اقتباس
  5  
قديم 12-22-2010, 09:04 PM
عبود مزهر الكرخي
برلماني ناشط
الصورة غير متوفرة
 تاريخ التسجيل: Dec 2010   المشاركات:  270 
عبود مزهر الكرخي is on a distinguished road    عبود مزهر الكرخي is offline      الى الاعلى
افتراضي رد: فتوى السيد السيستاني حول التطبير والزنجيل واللطم

اقتباس:
انني اعتقد ان الفلسفة من التطبير والذي قد يكون غير مستساغ للاعداء ابدا هي حسب علمي المتواضع تكمن في اهم نقطتين هما :
اولا : مثلما اعطى الحسين ع الدم نحن على استعداد ان نعطيه وها نحن نعطيه .
ثانيا : تخيف الاعداء ان هؤلاء الناس على استعداد كامل للتضحية وهم لا يخافون ابدا من التضحية وها هم يقدمون الدماء بسهولة تامة والذي يعطي الدم لا يتوانا من ان يعطي روحه في سبيل الله تعالى
أخي العزيز سوران عظم الله لك ولنا الأجر بمصاب سيد الشهداء أبا عبد الله الحسين(ع).
أن الفتوى التي نقلتها لآية الله السيد علي السيستاني(دام الله ظله الشريف)لم تتطرق الى التطبير ونحن معك في أقامة الشعائر الحسينية لأنه ((ومن يعظم شعائر الله فأنها من تقوى القلوب))وكما يقول في محكم كتابه والشعائر الحسينية هي شعائر تقربنا الى الله وهي الشعائر التي بها تذكر مصيبة الحسين روحي له الفداء.
ولكن التطبير وفي هذه المرحلة وبهذه الصورة هي فيها نوع من المغالاة وأيذاء النفس التي لايقرها جميع مراجعنا العظام ونحن في مرحلة يوجد الكثير من المتربصين الذين يريدون النيل من مذهبنا وتشويه صورته والتي من خلال هذه الممارسات تضر بصورة مذهبنا والذي أبشرك بان المد الشيعي ينتشر وبشكل سريع وواضح بشكل أرعب الجميع وخصوصاً في شمال افريقيا والمغرب العربي وهذا من خلال اتصالاتي مع العديد من المستبصرين الذين اراسلهم باستمرار وهذا ناتج عن مقدار علمية مذهبنا ووضوح فكره الذين ادى بالكثيرين بالتشيع.
ونحن مع كل اقامة الشعائر الحسينية لتذكر كل مصائب اهل بيت والتي جرت على ابي الضيم الحسين(ع) ونستخلص كل الدروس والعبر من هذه الملحمة التاريخية والتي يبقى ألقها وتوهجها على مدى الزمان بفضل قوة وصلابة من قاموا بهذه الثورة الخالدة ولتدك كل عروش الطواغيت ولتأخذ معنى التحرر والثورة على كل اشكال الظلم والطاغوت.
ولكن في مسألة التطبير نحتاج الى وقفة نتأمل بها ماهي الفائدة المرجوة من اداء هذه الشعيرة والتي من خلال قولك انهم مستعدين للنضحية فلأقول لك اين كان المطبرين الين كانوا يطبرون في زمن الصنم هدام اليس هو الذي عمل ما عمل في سبيل تدمير الشيعة وحتى ضرب قبة الحسين فأين كانوا واين كانت دمائهم التي مستعدين بها للتضحية واعلاءشأن وفكر الثورة؟
ولكن اقول لك أن هذه ممارسة هي فقط من الخارج وليس ممارسة تنبع من القلب والروح لكثيرين منهم ولأ أعمم على الكل.
وعذراً للأطالة وتقبل مروري.
رد مع اقتباس
  6  
قديم 01-17-2011, 04:52 PM
ام امين
برلماني ناشط
الصورة غير متوفرة
 تاريخ التسجيل: Sep 2009   المشاركات:  268 
ام امين is on a distinguished road    ام امين is offline      الى الاعلى
افتراضي رد: فتوى السيد السيستاني حول التطبير والزنجيل واللطم

هناك بيان من مكتب السيد نفى صدور فتوى تطبير !!!!
رد مع اقتباس
  7  
قديم 02-04-2011, 02:45 AM
عامر المحمد
برلماني
الصورة غير متوفرة
 تاريخ التسجيل: Nov 2009   المشاركات:  22 
عامر المحمد is on a distinguished road    عامر المحمد is offline      الى الاعلى
افتراضي رد: فتوى السيد السيستاني حول التطبير والزنجيل واللطم

السلام عليكم
أحببت ان انقل لكم بعض من اراء مراجعنا ادام الله ظل الباقين وقدس الله ارواح الراحلين

اية الله العظمى السيد محمد باقر الصدر
جاء جوابه على استفتاء للدكتور التيجاني حول التطبير ما يلي ( أن ماتراه من ضرب الاجسام وأسالة الدماء هو من فعل عوام الناس وجهالهم ، ولايفعل ذلك اي واحد من العلماء ، بل هم دائبون على منعه وتحريمه .) عن كتاب ( كل الحلول عن الرسول ) ط1 ، ص150

المرجع الديني اية الله العظمى السيد علي السيستاني
نقلا عن وكيله العام في الكويت اية الله السيد محمد باقر المهري ( أن التطبير اذا كان يوجب توهين مذهب الحق فلا يجوز )

اية الله الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
يجب ضرب السيوف على رؤوس الاعداء لا رؤوس المحبين ، وشد الاقفال على شفاه الاعداء لاعلى أبدان الموالين .

الامام الخميني ( قدس )
ان التعزية واللطم على سيد المظلومين من افضل الاعمال ويجب ان يسعوا الى عدم جرح البدن وجريان الدم ولاتجوز هذه الاعمال ان كانت سببا لوهن المذهب وفي جميع الحالات يجب الاجتناب عن هذه الاعمال

اية الله العظمى السيد كاظم الحائري
نحن نرى التطبير بالذات وبعض الاعمال الاخرى المشابهة يسيىء بسمعة الاسلام وبسمعة التشيع بالذات وان العدو الكافر قد سلط في وقتنا الحاضر الاضواء على امثال هذه الاعمال لكي يري ديننا دين خرافة ووحشية .

اكتفي بهذا القدر
وارغب بالاشارة الى كلام احد الاخوة الذي يقول ( وللاسف نحن دائما في موضع دفاع وليس هجوم والكثير من الافعال التي تحصل عند اخواننا في الدين لا معنى لها ابدا وليس لها سبب يذكر مثل (الدروشة) وغير المسلمين في اسبانيا على سبيل المثال لا الحصر ما معنى (مصارعة الثيران )! هذا عمل بمنتهى الجاهلية ,ولكن لانه يصدر من غير اتباع آل البيت فهو اصح الصحيح واذا هناك اي عمل يرتبط بآل البيت فهو بدعة وشرك !.)
بعد هذا الكلام هل نفهم بأنك ترغب وتحب ان تقلد هؤلاء اي مصارعي الثيران والدراويش ؟
رد مع اقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الانتقال السريع



Powered by vBulletin Version 3.5.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
كافة الحقوق محفوظة الى شبكة البرلمان العراقي