الاتصال بادارة الشبكة الصفحة الرئيسية للنادي

 


تذكرني
 


المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
  1  
قديم 08-05-2009, 08:50 AM
حسن احمد
مشرف - برلماني مميز

الصورة الرمزية لـ حسن احمد
 تاريخ التسجيل: Oct 2007   المشاركات:  7,693 
حسن احمد is on a distinguished road    حسن احمد is offline      الى الاعلى
Thumbs up «الفرقة الذهبية» تكافح الإرهاب ---


«الفرقة الذهبية» تكافح الإرهاب ومنتسبوها يعيشون في المعسكرات خوفا من التهديدات
قائدها: ساهمنا بقتل الزرقاوي.. ومنتسبونا من كل انحاء العراق




عناصر من قوات مكافحة الإرهاب العراقية يعتقلون مشتبها به وهميا خلال تمرين في بغداد أمس (أ.ف.ب)

بغداد: هدى جاسم



على امتداد مساحات شاسعة من الارض بين معسكر كروبر، غرب بغداد، الذي ما زالت القوات الأميركية تسيطر عليه، وبين منطقة الرضوانية التي كانت الى وقت قريب معقلا من معاقل المسلحين وخصوصا تنظيم القاعدة، وبين مطار بغداد، يتلقى عدد من منتسبي القوات الخاصة «الفرقة الذهبية»، تدريبات عالية المستوى باستخدام اسلحة اميركية على مكافحة الارهاب. واجرت الفرقة، التابعة لقيادة القوات الخاصة والتابعة بدورها لجهاز مكافحة الارهاب المرتبط بشكل مباشر برئيس الوزراء، والتي كانت تسمى فيما مضى بـ«الفرقة القذرة» عندما كانت تدار عملياتها من قبل القوات الأميركية، أمس، تدريبات بالذخيرة الحية حضرتها «الشرق الأوسط» في هذه المنطقة التي تبعد عن مركز المدينة حوالي 20 كيلومترا. وقام عناصر من الفرقة باستعراض مهاراتهم في اقتحام مبان والسيطرة عليها عن طريق الانزال الجوي، كما قامت عناصر اخرى بعملية تحرير مختطف، فيما قام اخرون بعملية قنص على اهداف في ابنية محصنة.
وقال قائد العمليات الخاصة اللواء الركن فاضل جميل البرواري، من اهالي محافظة دهوك، وتسلم مهام عمله عام 2003 وكانت الفرقة انذاك تتلقى تدريباتها وتدار من قبل الاميركيين في الوقت الذي لم تكن وزارتا الدفاع والداخلية قد شكلتا بعد، ان الفرقة قامت بعمليات خاصة ونوعية منها عمليات الفلوجة الاولى والثانية في عام 2004 والنجف وسامراء وكربلاء والبصرة ومنطقة الزركة في النجف وبعض مناطق بغداد.
وقال البرواري على هامش المؤتمر الصحافي الذي عقده بعد التدريبات إن فرقته شاركت ايضا في القبض على أبو مصعب الزرقاوي، زعيم تنظيم القاعدة في العراق، وكل عناصر «القاعدة» المهمين. وقتل الزرقاوي وخمسة مسلحين اخرين بعد ان القت طائرات اميركية قنبلتين زنة كل منهما حوالى 250 كيلوغراما على مخبئه في مدينة بعقوبة في يونيو (حزيران) 2006. وقال البرواري ان المعلومات الاستخبارية هي المرشد الاول في عمل فرقته وانه لم يتم الاعتماد ابدا على معلومات المخبر السري لان المعلومات التي تصل جهاز مكافحة الارهاب «موثقة ومن مصادر استخبارية موثوقة أيضا».
ونفى البرواري ان يكون غالبية منتسبي الجهاز من منطقة طويريج، جنوب بغداد، والتي يتحدر منها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، مؤكدا ان «منتسبي الجهاز من جميع مناطق العراق من الشيعة والسنة والاكراد ومن طوائف العراق المختلفة».
وأشار البرواري إلى أن «ارتباط جهاز مكافحة الارهاب برئيس الوزراء امر طبيعي كما في كل دول العالم التي تربط اجهزتها من هذا النوع بالملوك والرؤساء ايضا». ودعا أعضاء مجلس النواب الى «الاطلاع على عمل الجهاز وعملياته الخاصة والنوعية التي منحت المناطق العديدة من العراق امنا واستقرارا عاليين»، معلنا عن ان «الفرقة الذهبية والقوات الخاصة مستعدة لخدمة العراق في اية بقعة وان اي عملية لا تتم إلا بعد صدور امر قضائي من سلطة القضاء العراقي».
ويبلغ عديد جهاز مكافحة الارهاب نحو عشرة الاف منتسب بينهم مدنيون وعسكريون ومنتسبو أجهزة استخبارات خاصة. وبين هؤلاء 6 الاف منتسب للفرقة الخاصة التي تنقسم لفرقتين؛ الأولى متخصصة بمناطق وسط العراق والثانية تدعى بـ«فرقة الأقاليم» التي تنفذ عملياتها في محافظات الموصل وديالى والانبار والبصرة. وكانت كتل برلمانية قد اعترضت على وجود هذه القوة وعدتها مخالفة للدستور، بينما ينتظر قانون جهاز مكافحة الارهاب التصويت عليه من قبل البرلمان. وكشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن وزارة المالية كانت قد اعترضت على تزويد منتسبي الجهاز بالمخصصات المالية، وان منتسبي الجهاز يتلقون منذ 4 اشهر مرتباتهم الاسمية فقط والتي لا تزيد عن 500 الف دينار (400 دولار تقريبا)، بينما كانوا يتسلمون مليونا وخمسمائة ألف دينار (ما يعادل 1400 دولار تقريبا) كمخصصات خطورة.
سلاح الفرقة واجهزتها اميركية الصنع وكذلك التدريبات والاستشارات، لكن الوجود الاميركي أثناء تلك التدريبات كان «خجولا»، إذ اقتصر على على التقاط الصور. وقال افراد من «الفرقة الذهبية» لـ«الشرق الأوسط» إن أي «منتسب مهدد بالقتل من جهات عدة»ؤ، وإنهم لا يتمتعون باجازاتهم بل يقضونها داخل المعسكر البعيد عن المحافظات التي جاءوا منها. وقالوا ان «البعض قام بإحضار عائلته والسكن معه في نفس المعسكر خوفا من تنفيذ التهديدات التي راح العديد منهم ضحايا لها بينما لم تسقط ضحية واحدة اثناء المواجهات العنيفة في مدن عراقية عديدة».
خرجنا من المعسكر وفي اوراقنا العديد من الحكايات لكن ابرزها محبة جمعت قائد الفرقة الخاصة بجنوده. ويقول احد المنتسبين ان «قائد الفرقة من دهوك (في الشمال) وانا من العمارة، لكنه اشعرني بانني من دهوك وهو من العمارة في الجنوب، نحن نقاتل معه ومن اجل العراق وعلينا دين كبير لا بد من الوفاء به».
رد مع اقتباس
  2  
قديم 08-05-2009, 02:48 PM
القديس
برلماني مميز

الصورة الرمزية لـ القديس
 تاريخ التسجيل: Sep 2008    الإقامة: العراق  المشاركات:  1,488 
القديس is on a distinguished road    القديس is offline      الى الاعلى
افتراضي رد: «الفرقة الذهبية» تكافح الإرهاب ---

السلام عليكم
ان فرقة العمليات الخاصة او الفرقة القذرة اسست مع عهد د.اياد علاوي وتلقت تدريبات 60% في امريكا و 40% في استراليا ولها الكثير من العمليات خلال السنوات الماضية وجميعها كللت بالنجاح والحمد لله
وانا ايضا اطلعت على بعض جوانب التدريب وكان الامر مفرح تماما واما عن ان جميع تجهيزاتهم امريكية فالامر ليس صحيح تماما لانه الفرقة تستعمل بنادق زازتافا الصربية التي دخلت الخدمة عالميا في 2004 وهي بنادق تتميز بالوزن الخفيف والاداء العالي وترمي 4 انظمة 3 للرصاص و 1 قاذف قنابل مدمج مع البندقية 40 ملم
وبالنسبة للرصاص فهي ترمي مفرد وصلي وصليات متقطعة 3 لكل صلية
وبالنسبة لخسائر الفرقة القذرة على مدى خدمتها فهي :-
عدد الشهداء ( 1 )
عدد الجرحى ( 2 )
ويرجع السبب الى كونها تستعمل المروحيات غالبا ولا تخرج الا في المهمات المهمة والكبيرة

ومن امثلة هذه المهمات
( التمهيد لاقتحام مدينة الصدر ( مدينة الثورة سابقا ))

وكانت العملية كلاتي
ليلا تم انزال 8 رجال من الفرقة القذرة عن طريق مروحية في ادى البيوت التي تم تفجيرها من قبل جيش المهدي وهؤلاء ال8 هم :-
1- العسكري الاول ( طبيب )
2- العسكري الثاني ( مدرب قناصين او ما يسمى بالاحرى قناص محترف )
3- العسكري الثالث ( قناص )
4- الخمسة البقية هم جنود

وخلال عدة ايام عملت هذه المجموعة على قتل كل من يحمل سلاح ويتجول في مدينة الصدر من عناصر جيش المهدي وكذلك القناصين المنتشرين على اسطح بعض المنازل وبعد عدة ايام اتصلت المجموعة طلبا للعتاد والمؤن وليلا تم انزال اخر للعتاد وبعد عدة ايام تم الاتصال مجددا معلنين ان المهة قد انتهت ..
فدخل الجيش العراقي والامريكي دون مقاومة تذكر وكان هذا الاسلوب هو الامثل لاجل عدم وقوع خسائر مدنية لان دخول الجيش بصورة مباشرة سيوقع الكثير من الخسائر خصوصا ان مدينة الثورة اغلبها بيوت صغيرة المساحة واطلاق صاروخ من مروحية سيؤدي الى تدمير عدة منازل بدل البيت المستهدف لذا استخدمنا هذا الاسلوب واذكر سابقا خلال بداية تشكيل جيش المهدي تم استعراض كبير شارك به عدد من النساء ومن اناشيد جيش المهدي ( يلاكونة لو بيهم زود ) ومن لاكيناهم طلع همة ما بيهم زود.. لانه لاكيناهم ب8 فقط
وبالنسبة لمعارك الفلوجة لم تشترك هذه المجموعة لانها كانت قيد التدريب ولذلك كانت المواجهات عسكرية صرفة ادت الى وقوع العديد من الضحايا المدنيين ..
وبالنسبة لكون اهالي المنتسبين يعيشون معهم في المعسكر فاعتقد ان الامر مبالغ فيه ولا اريد ان ادخل في التفاصيل
التدريب الذ رأيته كان مبشر جدا بالخير لانه توجد نوعية من بنادق القناصين الخاصة بالقناصين المحترفين على مستوى العالم التي لم اشاهدها الا في الصور والنشرات فاذا بي اراها بين ايدي هذه الفرقة
والحمد لله رب العالمين
 توقيع  القديس
اغفر لنا يا الله

آخر تعديل بواسطة القديس ، 08-05-2009 الساعة 02:53 PM.
رد مع اقتباس
  3  
قديم 08-05-2009, 03:09 PM
لقاء حسين
برلماني مميز
الصورة غير متوفرة
 تاريخ التسجيل: Sep 2007    الإقامة: دائماً أنا هنا  المشاركات:  6,371 
لقاء حسين is on a distinguished road    لقاء حسين is offline      الى الاعلى
افتراضي رد: «الفرقة الذهبية» تكافح الإرهاب ---

السيد حسن احمد شكرا جزيلا لك على نقل التقرير الصحفي واسمح لي ان أقوم بنقله لاى النقاش العام واتمنى ان يحظى بمناقشة وافية خصوصا وانه تطرق الى نقطة مهمة وواقعية ..
اقتباس:
وقال افراد من «الفرقة الذهبية» لـ«الشرق الأوسط» إن أي «منتسب مهدد بالقتل من جهات عدة»ؤ، وإنهم لا يتمتعون باجازاتهم بل يقضونها داخل المعسكر البعيد عن المحافظات التي جاءوا منها. وقالوا ان «البعض قام بإحضار عائلته والسكن معه في نفس المعسكر خوفا من تنفيذ التهديدات التي راح العديد منهم ضحايا لها بينما لم تسقط ضحية واحدة اثناء المواجهات العنيفة في مدن عراقية عديدة».

فعلا سيد حسن احمد فهذا الامر واقعي وصحيح وانا شاهد على أحد هذه الحالات ..
احد اصدقائي من ضباط لواء الذيب المعلوم لنا جميعاً ونتذكر كلنا دوره في إستتباب الامن في عدة مدن كانت تسمى حينها بالمدن الساخنة وكذلك دور اللواء البطولي في القبض والقضاء على المجاميع الإرهابية وعناصرها المهمين وكلنا نتذكر التضحيات التي قام بها هذا اللواء فقدم ما قدم من شهداء وجرحى ..
هذا الضابط وغيره من زملائه الضباط والكثير من المراتب يعيشون اليوم حالة من الفزع ويتنقلون بين اقاربهم فلا يستطيعون البقاء في بيت واحد لانهم ملاحقين قضائيا بدعاوى كيدية وكذلك ملاحقين عشائريا ومدعمين بجهات سياسية بإعتبارهم مطلوبين للثأر لا لشيء لكنهم كانوا يدافعون عن أرض العراق وشعبه ولأنهم إستمعوا لصرخات اهاليهم واستنجدوا لهم سواء في الموصل او الانبار او كربلاء او البصرة أو تكريت .. فبالله عليكم أي ثأر هذا والضابط من كربلاء والمقتول من الموصل فأين هي سابق المعرفة أو العداوة بينهم . علما بان هجماتهم وصولاتهم كانت مدعومة بادلة جنائية موثقة ومعلومات إستخباراتية دقيقة ومعها شهادات شهود عيان ..
انني من خلال هذا الموضوع اوجه ندائي الى الجهات الرسمية المختصة للوقوف على مثل هذه الحالات وإيجاد الحلول لها وتوفير الحماية لاناس كانوا يقومون بحماية العراق وشعبه وكانوا يؤدون الواجب الوطني ..فهل هذا جزاء من نذر روحه لحماية وطنه هل نتخلى عن حمايته !!!!

شكرا لك مرة اخرى سيد حسن احمد لهذا الموضوع والذي كنت انوي ان اكتب عنه موضوع منفصل ..
رد مع اقتباس
  4  
قديم 08-06-2009, 12:57 AM
عراقي للابد
برلماني فعال
الصورة غير متوفرة
 تاريخ التسجيل: Jun 2009   المشاركات:  142 
عراقي للابد is on a distinguished road    عراقي للابد is offline      الى الاعلى
افتراضي رد: «الفرقة الذهبية» تكافح الإرهاب ---

السيد حسن احمد
تحيه طيبه
منقولك ،أغنى معارفنا حول تلك الفرقه العسكريه التي أجهل عنها الكثير
دمت سيدي بود
د. محمد
رد مع اقتباس
  5  
قديم 08-06-2009, 01:13 AM
الم العراق
برلماني ناشط
الصورة غير متوفرة
 تاريخ التسجيل: Jul 2006    الإقامة: طير مسافر دائما  المشاركات:  220 
الم العراق is on a distinguished road    الم العراق is offline      الى الاعلى
افتراضي رد: «الفرقة الذهبية» تكافح الإرهاب ---

استغرب من انها تسمى قذره رغم انها تقاتل كل قذر وارهابي!!!
 توقيع  الم العراق
شوكت ترتاح يا عراق؟
رد مع اقتباس
  6  
قديم 08-06-2009, 12:28 PM
علي عبد الحميد العراقي
برلماني مميز

الصورة الرمزية لـ علي عبد الحميد العراقي
 تاريخ التسجيل: Nov 2006   المشاركات:  4,089 
علي عبد الحميد العراقي is on a distinguished road    علي عبد الحميد العراقي is online now      الى الاعلى
افتراضي رد: «الفرقة الذهبية» تكافح الإرهاب ---

مع الاسف اقولها بكل مرارة ان الكثير لم يكن صادقا مع نفسه ، وهذه الامثلة سمعتها من ناس ثقاة او

رايتها بعيني بزيارتي الوحيدة الى الوطن :

- هناك منطقة في بغداد اعتبرت كل موظف حكومي هو خائن ، و هذه المنطقة تعتبر موالية للنظام
المقبور حتى يومنا هذا وقد احتضنت ايضا القاعدة فيما بعد والان طهرت من القاعدة ، لم يسمح
من سيطر على هذه المنطقة من دخول الخدمات ، فقد نسفت سيارات البلدية وقتل العمال اثناء عملهم

وايضا قتل الكثير من مهندسي الكهرباء والعمال اثناء تادية الواجب ، حتى خدمات الصرف الصحي لم يسمح للحكومة بالتنفيذ فاشترطوا دخول مقاول من نفس المنطقة ، فكانت النتيجة هروب المقاول الاول بعد تسلمه لقيمة العقد مقدما وتكرر المشهد مع المقاول الثاني ، فكانت النتيجة ان هذه المنطقة تعاني من سوء الخدمات ومن ثم الوصول الى غاية واحدة بان الحكومة تفرق بين المناطق او ان الوضع الحالي هو الاسوا ، وايضا ان ا لضباط السابقين لهذه المنطقة لم يقبلوا بالجيش الجديد بينما الحقيقة
هي ان بعض الضباط تقدموا للخدمة ولكن هددوا بالقتل لهم ولعوائلهم من قبل من كان يسيطر على هذه المنطقة .

2- قابلت الكثير من الاصدقاء وكانوا يشكون من احوالهم المادية وكانوا يذكرون بان رواتبهم او
رواتبهم التقاعدية لم تكفي مقارنة برواتبهم السابقة ،بينما الحقيقة وقد ذكرتها لهم اليس رواتبكم كانت تعادل القليل من الدولارات ،وقد ذكر احدهم ان تقاعده الحالي هو600000 دينار عراقي .

3- ذكر لي بعضهم الفساد الاداري والمالي الذي تنتهجة الحكومة ،بينما الكثير منهم لهم ابناء
يعملون بالحكومة ويتقاضون راتبين لانهم مسجلين في وزارتين ولهم ( حبايب من يغمض العين)،
وهناك البعض تحسن حالهم ولكن ليست بطرق ملتوية .

4- عندما انتشر القتل والسرقة والجميع ينادي بالامن والامان وعندما تم اعادة القوى العسكرية والامنية وقد بدا الامن يعود تدريجيا ايضا اشتكى الكثير من عمل هذه القوات فمرة بانها طائفية ومرة
تعمل دون سيطرة من الحكومة وانها فرق ( موت او قذرة ).

ان شخصيا اقول بان الحكومة ليست با ا لحكومة المنشودة او تحقق الامال وهناك اسباب عديدة ومنها
المحاصصة ووصول وزراء ونواب ومسؤولين ليس لهم الكفاءة والنزاهة والولاء للوطن بل اجواء
( حكومية وسياسية ومصالح غير متجانسة ) لذلك فان الحصاد مر .

تحياتي
رد مع اقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الانتقال السريع



Powered by vBulletin Version 3.5.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
كافة الحقوق محفوظة الى شبكة البرلمان العراقي